Menu

الهندسة الكيمياوية
المجالات التي يعملون بها هي :
1- المجال الطبي: حيث يقوم المهندسون الكيمياويون بعملية إدارة وتشغيل وحدات الطب النووي، وتصميم وصناعة الأعضاء الصناعية، وإنتاج الأدوية بكميات تجارية، وإبتكار طرق آمنة لنقل وحفظ الأدوية والمواد الحيوية، وعملية التخلص من النفايات الكيميائية والبيولوجية، فضلا على أن تخصص الطب البيولوجي (Biomedical science) يعتمد بشكل كبير على المهندسين الكيمياويين.
2- المجال الزراعي: للمهندسين الكيمياويين دور بالغ الأهمية في المجال الزراعي فهم يتولون عمليات إنتاج وتطوير الأسمدة الصناعية، وتصميم البيوت الزجاجية، وإنتاج الأغذية المعدلة وراثيا.
3- مجال الأمن والسلامة: يرجع للمهندسين الكيمياويين الفضل الأكبر في مجال الأمن والسلامة، ذلك أنهم يقومون بتصميم أنظمة الحماية من الحريق والانفجارات بكافة أنواعها، وابتكار المواد التي تستخدم في تصميم البدلات والأقبية المقاومة للحرائق (كملابس رجال الإطفاء) والبدلات، والملاجئ الواقية من التلوث الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي.
4- المجال البيئي: إن إسهامات المهندسين الكيمياويين في هذا المجال كبيرة، فعليهم تقع مسؤولية حماية البيئة من التلوث، ووضع الدراسات للحد منه، كما أنهم يقومون بالإشراف على عمليات التخلص من النفايات بكافة أنواعها، وما عملية تدوير بعض أنواع النفايات (Recycling) وإعادة استخدامها إلا واحدة من إسهاماتهم الواضحة في هذا المجال كما أن لهم دورا رئيسا في مكافحة التآكل المعدني (Corrosion).
5- المجال الصناعي: يعد وجود المهندسين الكيمياويين في المجال الصناعي مهما للغاية حيث يقومون بعمليات التصميم والتشغيل والتطوير والصيانة للعمليات الصناعية المختلفة، كعمليات صناعة النفط والمواد الكيميائية والبتروكيميائية، وإنتاج المعادن، مثل صناعة الألمنيوم والحديد، والصناعات الغذائية والدوائية، وعمليات تحلية ومعالجة المياه، والصناعات القائمة على الكيمياء الحيوية (Biochemistry).

6- مجالات أخرى: بالإضافة إلى ما سبق فإن هناك عدة مجالات أخرى بإمكان المهندسين الكمياويين العمل فيها مثل مجال الفضاء، ومجال الطاقة النووية، ومجال صناعة الحاسب الآلي، ومعالجة البيانات، ومجال الاتصالات، ومجال تنمية العمليات الصناعية، ومجال الطاقات المتجددة.

ومما سبق يتبين لنا أن الهندسة الكيمياوية تعد من أوسع وأشمل العلوم الهندسية على الإطلاق.

الهندسة الكهربائية
المجالات التي يعملون بها هي :
1- المحطات (محطات تحويل جهد عالي - محطات توليد - محطات الجهد المتوسط و المنخفض) : و كل مجال فيه أبواب واسعة من الخبرة فالمهندس في المحطات يجب عليه تعلم قراءة المخططات و الرسومات و فهم كتالوجات الأجهزة و المعدات و كيفية تشغيلها و صيانتها و معرفة الحسابات اللازمة لمعايرة الأجهزة أو لإختيار المعدات المناسبة لإحلالها بدل المعدات التالفة ثم بعد ذلك عليه أن يتقن تحليل الأعطال و هو أن يكون لديه القدرة على ربط الأحداث الواقعة أثناء العطل و تحليلها للوصول إلى أساس المشكلة و من ثم معالجة المشكلة بالشكل الصحيح فهنا دور المهندس الرئيسي و الذي لا يستطيع عليها الفني مهما كانت خبرته العملية

2- التخطيط - الدراسات - المواصفات : مهندس المواصفات عليه أن يستطيع أن يختار المعدات المناسبة حسب الإحتياج و أن يفهم المواصفات العالمية فهما جيدا و مهندس التخطيط و الدراسات عليه أن يتقن التعامل مع البرامج التطبيقية و يستطيع أن يحلل نتائج هذه البرامج و كيف يتم التوسع في الشبكة على المدى الطويل و ما المتطلبات لذلك .

3- المشاريع : مهندس المشاريع فهو يتعامل مع المجالين السابقين بشكل شمولي بحيث يعرف خلفيات و أساسيات كل مجال و حجم مهامهم و ما هو دور كل مجال تجاه مجاله و هو إدارة المشاريع و ما هي العقبات و التحديات التي تواجه أصحاب التخصصات الأخرى تجاه المشروع حتى يستطيع تذليلها لهم مع معرفته بمهارات الإدارة .
4- التدريب : مهندس التدريب و هو أقرب إلى الجال الأكاديمي و لكن مع بعض التوسع في التطبيقات المستخدمة في الشركة التي يدرب فيها و عليه بتطوير نفسه في النواحي العمليه حيث أنه يقوم بتدريب فنيين و تهيئتهم إلى المكان الذي سيعملون فيه والمهندس في كل هذه المجالات يحتاج إلى وضع عامل التكلفة و الوقت في حسبانه .
باللنسبة للشركات و المصانع فدور مهندس الكهربائي أيضا لا يخرج عن المجالات السابقة مع إلمامه بالتخصصات الهندسية الأخرى و التي تساهم مع الهندسة الكهربائية في عمل المنظومة المتكاملة .

الهيئات و المؤسسات التي تحتاج مهندس الكهرباء هي :
1- شركات الكهرباء بقطاعاتها الثلاث (توليد - نقل – توزيع )
2- شركات المقاولات و التي تتعامل في الغالب لتنفيذ مشاريع شركات الكهرباء .
3- المكاتب الإستشارية و التصاميم .
4- المصانع .
5- المستشفيات الكبرى .

الهندسة المدنية
المجالات التي يعملون بها :
يمكن لخريجي الهندسة المدنية العمل في دائرة الأشغال، والبلديات، ودوائر المياه والكهرباء. وفي جميع الوزارات ومحطات تنقية المياه، وفي شركات البترول، والشركات الخاصة بتصميم المنشآت، وإدارة مشروعات التشييد، والشركات الخاصة لتصميم شبكات الطرق والمطارات.
وتقسم الهندسة المدنية إلى عدة فروع وسنذكر اهم الفروع الرئيسية الهندسية :

1- هندسة الانشاءات : تهتم بالانشاء للمباني و الجسور والسدود و ناطحات السحاب.... وغيرها
2- هندسة التربة : تدرس خواص التربة وانواعها ومقدار تحملها .
3- هندسة الطرق : تدرس انواع الاسفلت وتصميم الاشارات والشوارع .
4- هندسة المياه : تدرس المياه الجوفية وتأثيرها على البناء وقياس مياه الانهار والسدود والامطار.
5- هندسة الخرسانة: تدرس مكوناتها وكيفية التحكم في صلابتها .
6- هندسة المساحة : تدرس فنون حساب المساحات للمشاريع من خلال أجهزة متطورة بالاضافة الى قياس المرتفعات.

قسم هندسة البيئة
المجالات التي يعملون بها :
المهندس البيئي يعمل في أنظمة متعددة، بما في ذلك المياه، ومراقبة نوعية الهواء، وإدارة النفايات ولديه القدرة على تحديد القضايا البيئية التي يعاني منها المجتمع والعمل على تطوير حلول مبتكرة لحلها. أمّا عن فرص العمل المتعددة المتاحة لخريجي هذا القسم، فيمكن أن تشمل: جمع وتحليل البيانات، والرقابة على الجودة، وتقييم وتطوير حلول للقضايا البيئية. ويوفر هذا الدور الذي يقوم به المهندس البيئي الرفاهيةَ للمجتمع، ويساعد على الحفاظ على جودة نوعية حياة الناس بشكل عام.
إنّ الطلب على مهندسي البيئة في ازدياد مستمر، محليًّا ودوليًّا، حيث إنّ جميع الصناعات في حاجة دائمة إلى خبراتهم ومعارفهم. والمهندس البيئي يتفقد مختلف العمليات الصناعية، ويعمل على التحليل والرصد، وتطوير حلول جديدة، إذا لزم الأمر؛ للتأكد من أن جميع العمليات الصناعية آمِنة على البيئة والمجتمع.

قسم الهندسة الميكانيكية
المجالات التي يعملون بها :
هناك أربع وظائف للمهندس الميكانيكي، وهي مشتركة في جميع فروع الهندسة الميكانيكية
الوظيفة الأولى هي فهم وإدراك المبادئ الأساسية للعلوم المكيانيكية، وهي تشمل الديناميكا (وهي العلاقة بين القوى والحركة، مثل الاهتزازات، والتحكم الآلي)، والديناميكا الحرارية (تتعامل مع العلاقات بين الأشكال المختلفة للحرارة، والطاقة، والقدرة، وجريان الموائع، والتشحيم والتزليق، وخواص المواد(
الوظيفة الثانية هي سلسلة البحث والتصميم والتطوير، وهذه الوظيفة تحاول إحداث التغييرات اللازمة لتلبي احتياجات الحاضر والمستقبل، وهذا العمل يتطلب فهم واضح للعلوم الميكانيكية، والقدرة على تحليل النظم المعقدة إلى عناصر بسيطة، والابتكار في التأليف والاختراع.
الوظيفة الثالثة هي إنتاج المنتجات، وتشمل التخطيط والتشغيل والصيانة، والهدف هو إنتاج أعظم قيمة بأصغر تكلفة، وأقل توظيف للأموال، مع المحافظة أو تعزيز ديمومة أو مكانة الشركة.
الوظيفة الرابعة وهي وظيفة مهمة لمهندس الميكانيكا وتشمل الإدارة، وفي بعض الأحيان التسويق.
هناك نزعة دائمة في هذه الوظائف لاستخدام الطرق العلمية بدلا من الطرق التقليدية أو الحدسية، وتعتبر بحوث العمليات، وهندسة القيمة (Value engineering)، وتحليل المسائل بالأسلوب المنطقي (PABLA Problem analysis by logical approach) عناوين أساسية لهذه الأساليب.
وتعتبر الهندسة الميكانيكية من أهم مجالات الهندسة في العالم أجمع وذلك لاعتماد الصناعة عليها بصورة كلية.

Go to top